الأحد، 27 يناير، 2013

رقـْصـــة فــالـس


 
فى رُكنٍ بعيد
ذو إضاءة خافتة
كانت تجلس
ومعها الهارْب خاصّـتها
تعزِف عليه أعذب الألحان لمَن بالحفل
وهم يستمِعون ويتراقَصون
وبالعزف مستمتـِعون

جَـلَسَت وحدها
هاربةً من الحفلِ الكبير
غير مُبالية بما يدورُ حولها
فقط تعيش لحظتها
تـُحاول بكل طاقتِها إسعاد نفسِها
بـ إسعاد الآخريين


وكعادة البشر وسَط هذا الصَخَب العارم
يلتفت أحدهم لمن تجلس وحيدة
ويتوجّه نحوها ب ثقة وهدوء
وفجأة تراه أمامها
تتسع عيناها
وتبدو على ملامحها الدهشة
فهو وكأنه نصفها الآخر
شَعَرَتْ بهذا من أول لحظة

مد يدَه إليها يطلُبُها للرقص
إحمرّت وجنتاها خجلآ
واحتارت .. هل تفعل ؟؟
شعر بحيرتها فاأقترب منها أكثر
بخُطآ واثقة ثابتة
هكذا بدا لها ..



توقّفت عن العزف
وتركَت الهارب جانبآ
وقامت تتجه نحوه
بدت غير مُعتادة على تلك الرقصة
فأخذ بيدها وجذبها نحوه ب رقة
راح يُكلِّمها بعينيه
يغازلها بنظراته
يحنو عليها بلمساته
شعرت بأنفاسه دافئة على وجهها
يداه يملكونها بـ رغبتها
لا تدرى منهم مهربآ
ولا تـُريد عن عيناه أن تبتَعِدَ


كانا يتمايلان برقصتهما
غير مبالين بمن حولهما
خطواتهما ثابتــة
حركاتهما متناسقة
إيمائتهما محتشمة
ظل يلف بها القاعة المتّسعة
كطير يرفرف  فى قمة سعادته
وعيناها لا تلتفت عنه
طمأنها بحنانه
غمرها باهتمامه
فــ نسَت كل ما حولها
لكنها لم تتـُـه 
لم تغـِـب عن وعيها
بل أخيرآ عَرِفت مكانآ لـ خطواتها
فـ هو معها
يمسك بيدها ويوجهها لطريقِها

ولكـِــــــــن ..
.
.


فجأة تتسارع الموسيقى
ويعلو الصخَب
تتلاحق خطواته بها
يلتفا ويلتفا وتشتد قبضته عليها
ووسط رؤية ضبابية
يُلقى بها بعيدآ
بل يطرُدها خارج حُـضنه
يقذِفُ بها لمقعدِها مرّة أخرى
بجانب هارْبها المُزخرف
لكن هذه المرة
بلا ألحان
وفى ركنٍ
شديد الظلام
يترُكُهــــــا
.
.
لـِـ تـَكره بـَعــده الموسيقى
و ... رقص الفــالس .!
..


هناك 4 تعليقات:

  1. أنا ألأ حزان وأ نا البركان وانا المقتوال المدفوان في قلب طوفان وانا العايش علي الهامش في بحور الدمع والنسيان
    أنا الحروف حين تصمت و تثور
    أنا النبض والشعور
    أنا رجل يكرها الضعف والغرور
    انا وأنا هل عرفتم أنا مين
    انتظر انضممكم وتوصلكم الطيب هذا يشرفني
    انتظر
    http://dmoaa.blogspot.com

    ردحذف
    الردود
    1. نعم عرفنــا أخى :)
      نوّرت مدونتي المتواضعة ..
      قريبآ بإذن الله نزوركم

      حذف