الأحد، 24 فبراير، 2013

إمرأة فى مهب الريح



إمرأتــى جميلة
خُلُقآ
وروحآ
وخِلقةَ
تراها تُقَر عينيك
وتتهلل اساريرك
تسمعها
تُطرَب اذناك
وتتوه فى عالم غير عالمك
تَشْـتَمُّ عِطرها
قبل أن تمر بجوارك

إمرأتـــى
بشرية
فى صورة ملاك
وملاك
فى صورة بشر
إذا ما لمست حُسن طباعها
أدركت كم أنت محظوظ
بإمتلاكك قلبها
واذا مررت بعيوبها
إكتشفت كم هو عجيب أمرها

فــ إمرأتـــى
الصورة وعكسها
جمعت من الطباع
كل المتناقضات
وأشتملت تفاصيلها
على كل تضاد
وما أروع التناغم
الموجود
بين كل تلك الصفات

لكـن ..!!
يا ويل إمرأتــى
فهى ؛؛
تائهــــــــــــــة
بلا دليل , يقودها لـ بـر أمان
ضائعـــــــــــة
بين وديانٍ وشطئــــــآن
لم تجد لها مَــرسى
لم يُكتب لها عنــــــوان

إمرأتـــــــــــى
أمرُها
واااااااضح
صريـــــح
..
فهى إمـــــــرأة


فى مهب الريــــــــــــح :((

الأربعاء، 20 فبراير، 2013

صديقتى يا حااااج ( لوحة فـُـكاهية )



  إنت فين ياض يا سمير

أنا فى اوضتى هنا اهو يا بابا


             بتعمل ايه يعنى ؟؟


بجْهز للنزول يا بابااااا


     طب هات موبايلك عايز أعمل مكالمة


حاضر .. إنت تؤمر يا حاج


ويجيب سمير الموبايل وياخده الاب
ويادوب لسة بيكتب الرقم
إلّا والموبايل يرن رنّتين ويقفل
ويقرا الاب اسم المتصل
(سمّورتــى ) دلع سميرة يعنى 

مين سمّورتك دى يااااااااه {اختصار= ياض}


دى سديكتى أ حاج





مين يا خويا ؟؟!!

دى زى أختى والله العظيم


من قلة اخواتك يا روح .... تييييت


ليه بس كدة يا حاج ؟؟
دى قدّى مرتين وربنــا

ورايح تصاحبلى واحدة اد أمك ليه يا خوياااا
ا؟!!!

مش عارف
!!
بس برتاح فى الكلام معاها اوى يا حاج

         بترتاااااااااا
اااااااااح ؟؟!!
.
.

.


.


طب ماتشوفلى سكة معاها
يا واد يابن ال.... تييييت


؟؟!!!!!!!
!!!!!!!
===============تمـّـــت==============

هه
هههههههههههههههههههههه
أبّهات آخر زمـــــــــــــــــن

الأحد، 10 فبراير، 2013

حكايتى مع .. بيتر بان



كان ياما كان
فى يوم من الأيام 

..
كان فى بنوتة حلوة


حياتها ملخبطة
كتيييير وحيدة ،، حزينة
وساعات مزقططة
..
مالهاش اى هدف

 
تسعى لتحقيقه
مالهاش ف الدنيا أمل
يسعدها بـ بريقـُه
وف يوم دخل حياتها

 
ولد بريييييييييـئ جميييييييييل
أخد بإيدها وخرج
برّة المستحيـــــــــــــــــل
حبّت معاه حياتها
وغيّرت نظرتها
للماضي
للحاضر
للمستقبل
لكن قدرهم مارضاش بلـُقاهم يِقبـَل

 
وفـ يوم من الأيام
فرّقهم النصيب
لكنه ماكانش ليها
شخص فى صورة حبيب
..

ده كان طريق ونور
ويـّاه كانت بتقدر
تعدّى أى سور

 
..
وفجأة لقت حياتها
فى بعاده راح تنهار
قررت تجعلّه صورة
خيال او حتى شِعار

..
خلّته فارس أحلامها
الفارس المغوار
وعشان جواها براءة
وطفولة سهل تبان

 
راحت تتخيل انه
بيزورها فى كل أوان
وعشان قوته سحريّة
بقا إسمه .. بيتر بــان